Sahra Wikileaks Center
الصحراء ويكليكس يعمل على النهوض بالفعل الحقوقي بالمنطقة وذلك بإزالة كل شائبة عنه

انفلات أمني بالمخيمات على خلفية المطالبة بإطلاق سراح تاجر مخدرات

بقلم : مراسل من مخيمات تندوف

      مرة أخرى يتـأكد لنا بأن إخواننا اللاجئون بمخيمات تندوف ما زالت تتحكم فيهم العصبية القبلية  في تدبير كل أمورهم… و يتأكد كذلك بأن القيادة الصحراوية – بعد حوالي نصف قرن من إعلان تأسيس الدولة- لم تستطع فرض القانون على المواطن، و لذلك نرى بين الفينة و الأخرى انفلات أمني بخلفيات قبلية، آخرها ما حدث خلال الأيام الأخيرة بالرابوني، عندما تجمهر يوم الأحد (2024.02.11) العشرات من الشباب المنتمين لقبيلة الرگيبات- السْواعد، أمام مقر الأمانة العامة للجبهة، للمطالبة بإطلاق سراح ابن عمومتهم “احمد ولد بنعلي”، الموجود رهن الإعتقال بسجن  مدينة تندوف، بعد إدانته في شهر نوفمبر الماضي، من طرف السلطات الجزائرية  لمدينة تندوف، بخمسة سنوات سجنا نافذا على خلفية قضية تتعلق بالاتجار في المخدرات.

       أمام تجاهل السلطات الصحراوية لاحتجاجهم، قام المتظاهرون باقتحام مقر الأمانة العامة للجبهة، قبل أن يغادروه بعدما لم يعثروا على أي مسؤول هناك، ليتوجهوا إلى مقر وزارة الداخلية حيث واصلوا اعتصامهم هناك دون أن يكون هناك أي تفاعل من طرف أجهزة الدولة الصحراوية، و هو ما دفع بالمحتجين إلى التوجه مرة أخرى إلى مقر منظمة غوث اللاجئين (HCR)،  الذي قاموا باقتحامه كذلك  و غادروه بعدما تأكدوا من عدم وجود أي موظف أممي هناك.

      المحتجون واصلوا تصعيدهم في اليوم الموالي (الإثنين 12 فيفريي 2024)، حيث بلغ إلى علمهم بأن والي مدينة تندوف سيقوم بزيارة إلى  مناجم “غار اجبيلات” و أن موكبه سيمر عبر مخيمات تندوف، و لذلك تجمهر المحتجون على مستوى المدارة الرابطة بين الرابوني و مدينة تندوف و باقي المخيمات، و عند اقتراب الموكب  قاموا بوضع متاريس و العجلات الذي أضرموا فيها النار، الشيء الذي  دفع بموكب الوالي الجزائري إلى العدول عن مواصلة الطريق و الرجوع من حيث أتى.

      بعد ذلك توجه المحتجون نحو مقر الأمانة العامة للجبهة حيث اقتحموه مرة أخرى و عاتوا  فسادا بالمكان بعدما أضرموا النار بالعجلات التي وضعوها أمام مقر الأمانة العامة و دار الضيافة، و  انتقلوا بعدها إلى مقر مديرية  الأمن و التوثيق  (الاستخبارات) لمواصلة احتجاجهم، قبل أن يتم تفريقهم بالقوة من طرف وحدتين للدرك الوطني الصحراوي.

 

      إليكم بعض الصور التي توثق لهذه الاحتجاجات :

 

الاحتجاج أمام مقر منظمة غوث اللاجئين

الاحتجاج أمام مقر الأمانة العامة للجبهة

عرقلة موكب والي مدينة تندوف و إضرام النار في إطارات السيارات

 

 

لإبداء ارائكم و مقترحاتكم

[email protected]

 

كما يمنكم متابعتنا عبر صفحتنا على الفايسبوك

 

تنويه: نخبركم أننا أنشأنا قناة على اليوتوب (SAHRAWIKILEAKS MEDIA)، لذلك نرجو منكم الدعم بالاشتراك في القناة

 

 

 

تعليقات الزوار
جاري تحميل التعاليق...

شاهد أيضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافقالمزيد