مرحبا بكم في الإفتتاح الرسمي لموقع الصحراء ويكيليكس بحلته الجديدة         إيطاليا تكشف السعر الذي تشتري به الغاز الجزائري، و إسبانيا في مدينة الداخلة المحتلة بحثا عن فرص الاستثمار             الجزائر تستعرض طائرة إخماد حرائق روسية مستأجرة و غضب شعبي عن سبب تأخر شراء طائرات طوارئ رغم توفر الأموال             الرئيس الجزائري يفضح نفسه خلال تفقده لمعرض الجزائر الدولي و يكشف عبثية النظام في عقد الصفقات مع الخارج             خلاف داخل أجنحة النظام الجزائري بعد تصريحات ''ابرهيم لعلامي'' لقناة 22 حول ما قاله ''علي حداد'' في السجن             هل يسعى المحتل المغربي لشيطنة القضية الصحراوية من خلال عقده لشراكات أمنية شرقا و غربا ؟             كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير           
استطلاع رأي



 
ويكيليكس بالفايس بوك
 
الأكثر مشاهدة

"ليلى بنت باكيتو" نجمة أفلام بورنوغرافية


إِذا كانَ رَبُّ البَيتِ بِالدُفِّ ضاربا.. فَشيمَةُ أَهلِ البَيتِ كُلِهِمِ الرَقصُ


علاقة عشق بين شاعرة المخيمات و والي تندوف


احذروا بني كلبون

 
صورة وتعليق

كاريكاتير
 
فيديو
 
حوارات
 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

قراءة في خلفيات صدور أول دستور لـ ''جمهورية القبايل'' المزعومة


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 24 ماي 2022 الساعة 49 : 16


 

بـقـلـم : بن بطوش

 

      نشر مدون من المخيمات على صفحته الفيسبوكية، صورة لعلم الدولة الصحراوية و هو يرفرف أمام فندق "الخيمة" إلى جانب علمي دولة الحليف الجزائري و دولة موريتانيا الشقيقة، و وضع للصورة عنوان ساخر يقول فيه: "أنه بعد مفاوضات عسيرة و شاقة مع مسيري الفندق داخل مدينة تندوف...، تم إقناع إدارة النزل برفع العلم الصحراوي و الاعتراف بالدولة الصحراوية"،... لكن ما لم يذكره لنا المدون الساخر، هو تفاصيل تلك المفاوضات و ماذا قدم البيت الأصفر المرعوب لملاك الفندق كي يقبلوا بالاعتراف، و نسي هذا المدون شكر الكفاءات القيادية التي نجحت أخيرا في انتزاع اعتراف من مبنى سياحي جزائري بالدولة الصحراوية، و التمكن من تبادل التمثيليات و البعثات معه، بعدما فشلت نفس الكوادر الصحراوية عن فعل ذات الأمر مع الدول بعينها داخل إفريقيا و أوروبا و الأمريكيتين و آسيا...

 

      وصلت بنا المهانة أن أصبح القادة الصحراويين من ضباع البيت الأصفر يعتبرون رفع الفنادق الجزائرية للأعلام الصحراوية، فتح دبلوماسي – سياحي قوي، و نحن نعرف حال السياحة الجزائرية و أعطابها، و لا نزايد على الحليف الذي نبرؤه من هزائمنا و نشهد الأرواح التي أنفقناها في حروبنا العبثية لنصف قرن، أنها هزائم خالصة لوجه البيت الأصفر المنكوب...، و أنها نكبات أبدعتها لنا قيادات "التهنتيت"، و أن الحليف الذي افتتن بنار الانفصال قد فعل كل ما يستطيعه ليحضن بيضتنا و يحميها من تقلبات الأحداث الدولية...، و اليوم يبدو أن هناك من يريد أن يعاقبه باحتضان بيضة حكومة المنفى لحركة "الماك"، التي تطالب بتقرير مصير 12 مليون مواطن قبايلي، و له كامل الاستعداد أن يدافع على استقلالهم عن الدولة الجزائرية، بعد إعلان رئيس الحركة "مهني" من باريس عن إطلاق دستور الشعب القبايلي الذي يصف النظام الجزائري بالنظام الاستعماري ...

 

        ما قامت به "الحكومة القبايلية" في فرنسا يجعلنا أمام لائحة طويلة من التساؤلات، و يدفعنا لوضع قراءات مختلفة و من جميع الزوايا، بدءا من الارتباك الذي تسبب فيه إعلان الدستور القبايلي من فرنسا للنظام الجزائري، حيث أعلنت عدة حسابات حقوقية من أوروبا أن الوضع في الجزائري ينذر بصيف حارق في منطقة القبايل، و أن هناك تسريبا عن تدابير انتقامية من السلطات الجزائرية يتم ترتيبها لإغراق منطقة القبايل في حمام دم، و أن لائحة سوداء بدأت تروج لها أجهزة الدولة الأمنية، و تتعلق بمكافآت لمن يقدم معلومات عن أفراد أو أوطر أو ساكنة تناصر حركة "الماك" بمدن منطقة لقبايل، بعدما تجاوز عدد المؤيدين و الداعمين لإعلان الدستور القبايلي داخل الجزائر و خارجها من شعب لقبايل أزيد 7 ملايين، و أن هذا الدعم يتمدد لشمل قادة الحراك الشعبي و مزاب و الطوارق، و بدأ يجد صداه في دول الجوار الجزائري بالخصوص في ليبيا و تونس و مالي...، و يكاد يضع النظام الجزائري أمام متغير يصعب التحكم فيه لتعقيداته الإثنية.

 

     و نحن كصحافة تنتمي لقضية ثورية، تسعى للاستقلال و تحقيق حلم تقرير المصير، لا يمكننا أن ننكر هذا الحق على شعوب أخرى، و لا يمكننا أن نتعامل بانتقائية و نتجاهل قضية من هذا الحجم، يمكنها أن تقود المنطقة إلى تغييرات جذرية، و إن كنا على هذا المنبر الحر على الأقل أكثر تحررا و أقل تبعية من قيادتنا التي تجرم و تحرم هذا النقاش، و لا تستطيع فتح أقواسه حتى لا تغضب النظام الجزائري...، المطالب بالجواب على سؤال حارق متعلق بوضع العلاقات مع دولة فرنسا التي تحتضن حركة "الماك" و قيادات حكومة المنفى القبايليين، و الجمعيات الفرنسية و الأحزاب المتطرفة التي تتبنى المشروع لقبايلي و تدعم حق تقرير مصير هذا الشعب و تقول أنه مضطهد.

 

     هذه السلطات الفرنسية التي تسمح باستخدام أقمارها لبث قناة ما يمسى بدولة لقبايل المحتلة، و ترخص لأنشطة و تجمعات و مؤتمرات هذه الحركة الانفصالية، رغم علمها بأضرار تلك الأنشطة على الجزائر، لذلك على  النظام الجزائري أن يكشف للشعب عن خارطة طريقها في العلاقات مع فرنسا، لأن الوضع أصبح مقلقا جدا و "تبون" بعد زيارته لتركيا يبدو أنه أدخل البلاد مرحلة من العزلة المخيفة، و يبدو أن ثمة ضوءا أخضرا من بروكسيل للضغط على جراح الجزائر غير المندملة، بعد أن وقعت ألمانيا مع "تميم" هذا الأسبوع اتفاقا للتخلص من الغاز الجزائري و الروسي، و  هو نفس الاتفاق الذي وقعت عليه مدريد التي جمدت كل التعاون مع النظام الجزائري و لم يعد يربط بين البلدين غير خط بحري يتيم يقطع المسافات البحرية في أسابيع طويلة، و كذا قبول الحكومة الإيطالية و رضاها على توقيع مدينة باتيباليا الإيطالية لشراكة مع مدينة بوجدور المحتلة، بعد حصولها على الغاز الجزائري بأثمنة تفضيلية و شبه مجاني،  ثم خروج "لعمامرة" ليؤكد أنه لا وساطة سعودية في ملف قطع العلاقات مع الرباط، مما يعني فشل كل المبادرات لحل الأزمة...، و كلنا نعرف موقف الجامعة العربية و شروطها لتنظيم القمة في الجزائر.

 

     فتحنا لملف العلاقات مع فرنسا و البحث عن أجوبة لسؤال الموقف الفرنسي و سبب دعمها لأنشطة حركة "الماك"، يعود بنا إلى تاريخ 19 ماي 2021 يوم تنصيف النظام الجزائري لهذه الحركة بالإرهابية، و هو التاريخ الذي صادفت ذكراه هذه السنة إعلان حكومة المنفى القبايلية طرح أول دستور، سيليه الإعلان عن القوانين المنظمة للمؤسسات، و رفض النظام الفرنسي تسليم أفراد حكومة "الماك"...، و نربط هذا التاريخ و أحداثه الخطيرة برسالة الرئيس الجزائري التي هنأ بها الرئيس "ماكرون" إثر فوزه بولاية ثانية، و وصفه له بالصديق العظيم، و تمجيد إنجازاته و وصفه برجالات الدولة الكبار الذين يعملون بصدق لصالح تحقيق أهداف أمتهم، ثم دعاه إلى زيارة الجزائر...، لكن الرئيس الفرنسي تجاهل طلب الزيارة، و لم يرد على رسالة التهنئة و لم يعر الرئيس الجزائري أي اهتمام، و الأكثر من ذلك أنه ترك حركة "الماك" تجتمع على هواها و بحرية و تطلق دستورها الذي يعد إعلانا رسميا عن قيام الدولة لقبايلية و بداية النضال التحرري.

 

     أيها القارئ الكريم لا داعي كي تتساءل عن السبب الذي يجعلنا نناقش قضية "الماك" التي تعتبر طابوها إعلاميا في المخيمات، لأن قضية الانفصال عند القبايل تستلهم فكرها من الدعم الجزائري لقضيتنا و للمبادئ التي يرددها دبلوماسيو الدولة الجزائرية عن دعم حركات التحرر و احترام مبدأ تقرير المصير، و أن المحتل المغربي الذي نحاربه للحصول على استقلال أرضنا، يرى في قضية لقبايل فرصة كي يحرق أصابع الدعم الجزائري لقضيتنا، بمعني أن استمرار دعم الجزائر للدولة الصحراوية يشرع لحركة الاستقلال لقبايلية الحصول على الدعم من دول بعينها، و سبق و أن سربت الأجهزة الإسبانية وثائق تؤكد تورط قصر المرادية و جهاز الـ DRS في دعم انفصاليي كطالونيا، و هذا التسريب كان لحشد الرأي العام الإسباني ضد الجزائر و تمهيدا لمعاملة الجزائر بالمثل و معاقبتها على التلاعب بورقة الوحدة الترابية الإسبانية.

 

     خطورة ملف لقبايل أنه يشمل قضيتنا و يستهدفها بشكل مباشر، بمعنى أن قضيتنا ستدخل باب المساومات في مسألة دعم الانفصال في لقبايل، و أن "فرحات مهني" لديه علاقات قوية مع الدولة الإسرائيلية، و هنا مصيبة الجزائر التي يعلم نظامها قدرة اللوبي اليهودي على دعم لقبايل و إدخال ملفهم إلى مجلس الأمن، و حشد الدعم الدولي لهم، فهل ستقبل الجزائر بالمقايضة... !!!؟.

 

 

 

 

 

 

لإبداء ارائكم و مقترحاتكم

[email protected]

 

 

 

 

 

كما يمنكم متابعتنا عبر صفحتنا على الفايسبوك

 







 قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



سلطانة خيا و الاختلاسات المالية الخاصة بالانتفاضة ببوجدور.

"الكحلوش " و قارئة الفنجان

ضمن العدد الرابع لــ (إمارة عمار بولسان في الصحراء): الأقلام المأجورة ومحاولات حفظ ماء وجه بولسان

ضمن العدد الخامس من مقالات "إمارة عمار بولسان في الصحراء": تهميش الإطارات الحقوقية الصحراوية

ضمن العدد السابع من مقالات

منحرفون أم مناضلون

فاتنة الصحراء ضمن وفد جديد من "المناضلين" للمشاركة في الجامعة الصيفية بالجزائر

مشادات كلامية بين المناضلين خلال لقاء تكويني بالعيون المحتلة

قيادة البوليساريو: قيادة ثورة أم عصابة تجار المخدرات؟ !

الكحلوش و الحلم الذي لم يكتمل

قراءة في خلفيات اتهام الجزائر للرباط بدعم حركتي ''الماك'' و ''رشاد''...؟!!

قراءة في خلفيات صدور أول دستور لـ ''جمهورية القبايل'' المزعومة





 
جديد التسريبات

إيطاليا تكشف السعر الذي تشتري به الغاز الجزائري، و إسبانيا في مدينة الداخلة المحتلة بحثا عن فرص الاستثمار


الجزائر تستعرض طائرة إخماد حرائق روسية مستأجرة و غضب شعبي عن سبب تأخر شراء طائرات طوارئ رغم توفر الأموال


الرئيس الجزائري يفضح نفسه خلال تفقده لمعرض الجزائر الدولي و يكشف عبثية النظام في عقد الصفقات مع الخارج


خلاف داخل أجنحة النظام الجزائري بعد تصريحات ''ابرهيم لعلامي'' لقناة 22 حول ما قاله ''علي حداد'' في السجن


هل يسعى المحتل المغربي لشيطنة القضية الصحراوية من خلال عقده لشراكات أمنية شرقا و غربا ؟


الرئيس الجزائري يضحي بوزير المالية لتخفيف الأزمة مع مدريد و لتدارك غضبة بروكسيل

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  جديد التسريبات

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  صور

 
 

»  وثائق

 
 

»  فيديو

 
 

»  حوارات

 
 
وثائق
 
الأكثر تعليقا

"خديجة مثيق" و رسائلها المفتوحة


صمت الخرفان


رفقا بشبابنا الصحراوي

 
موقع صديق