مرحبا بكم في الإفتتاح الرسمي لموقع الصحراء ويكيليكس بحلته الجديدة         روسيا تدخل على خط الانفصال في إسبانيا و تدفع مدريد لتقديم تنازلات للرباط من أجل التقارب مع واشنطن... !!             النظام الجزائري يخسر رهانه على منتخب البلاد من أجل إلهاء الشعب عن أزمته الداخلية             كيف تحول ''المحجوب محمد سيدي'' من موالي لتنظيم ''القاعدة'' إلى مدير للتوجيه الديني بالحكومة الصحراوية ؟             القيادة الصحراوية تفشل شكلا و مضمونا في استقبال ''دي مستورا'' و قصر المرادية يغير برنامج المبعوث الأممي             كبوة ''ثعالب الصحراء'' في الكاميرون تدفع بالرئيس ''تبون'' إلى ترأس اجتماع وزاري لتدارس تبعات هذا التعثر.             كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير           
استطلاع رأي



 
ويكيليكس بالفايس بوك
 
الأكثر مشاهدة

"ليلى بنت باكيتو" نجمة أفلام بورنوغرافية


إِذا كانَ رَبُّ البَيتِ بِالدُفِّ ضاربا.. فَشيمَةُ أَهلِ البَيتِ كُلِهِمِ الرَقصُ


علاقة عشق بين شاعرة المخيمات و والي تندوف


احذروا بني كلبون

 
صورة وتعليق

كاريكاتير
 
فيديو
 
حوارات
 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

العدو المغربي يرفع إيقاع التسلح و قصر المرادية يمضي ليلة بيضاء...!!


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 28 نونبر 2021 الساعة 16 : 12


 

 

بـقـلـم : بن بطوش

 

         لعمري ما رأيت يوما عجيبا اختلفت فيه الجماهير العربية و هي تغرد بكرم على تويتر، كما فعلت يوم زيارة وزير الدفاع الإسرائيلي للرباط...، و لم تسبق في ظنوني يوما أن جيلنا سيرى لحظة فارقة تخاف فيها مدريد و الجزائر من الرباط؛  فهي المرة الأولى التي جعلتني الأحداث أفهم بأن تاريخ المغرب الذي يتفاخر به أبناءه، لم يستمر لأزيد من اثنى عشر قرنا، عبثا...، بل كان لهذه الدولة قدرة على التأقلم مع الأزمات و هي تجيد صناعة مراكز الثقل، و اليوم نحن أمام درس في التاريخ مكتمل الأركان، يكفي ليجعلنا نفهم كيف استدرج أجداد المغاربة الجيش الإنكشاري العثماني إلى الجبال و سحقوهم عن بكرتهم في معركة "واد اللبن"...، وهي المرة الأولى التي سأنصح فيها الحليف الجزائري بعدم التهور و التورط في مواجهة مباشرة مع الرباط، التي تمتلك أيدي ساحرة تجيد إخفاء قوتها...، و هنا أورد لكم تغريدة لجزائري يستهزئ من قصر المرادية و يختزل ما سبق في هذه المقدمة غرد يقول:"ذهب العم بوقادوم، ثم تبعته الخالة لايا غونزاليس، و لحق بهم 50 دبلوماسيا جزائريا، بينما بوريطة باق و يتمدد!"، ...لهذا أطلب من الحليف الجزائري كل الحذر و المزيد من الحذر.

 

         زيارة الوزير الإسرائيلي التي نراها نحن كصحراويين بكل عواطفنا...، كفرا و تجارة حرام على حساب قضية الأمة الإسلامية الأولى...، بينما يراها أصحاب القضية أنفسهم بعين مختلفة، بدءا بـ "عباس بأبو مازن" و "إسماعيل هنية" اللذان باركا هذه الزيارة و أسموها "زيارة عمل"، و أنها لا تعيق خطة السلام و لا المسار التفاوضي الفلسطيني - الإسرائيلي، و لا تؤثر على مواقف الرباط من الوضع الميداني و تقديم الدعم للفلسطينيين...، و أن هذا التطبيع ينطلق من قناعة الرباط بأن هذا العالم يمكن أن يسع الجميع، و أن الاختلاف المتواصل و العداء التاريخي يمكن تجاوزه يوما، و التعايش فوق هذا الكوكب شيء ممكن جدا.

 

         نحن اليوم لا نهتم للمبادئ التي تأسست عليها اتفاقية التطبيع بين إسرائيل والمغرب، و لن نصفق له، و لا ينبغي لنا ذلك...، بل سنحاول الإجابة على الأسئلة المحرجة التي تواجه قيادتنا و حليفنا، و سنحاول وضع سيناريو ما سيقع في المستقبل القريب...، كي نفهم الأسباب التي جعلت "وكالة الأنباء الجزائرية" تكتب أزيد من 15 مقالا في يوم واحد تهاجم فيها الرباط فقط دون أن تهاجم تل أبيب أو واشنطن...، و السبب الذي جعل نفس الوكالة تمتنع عن مهاجمة الإمارات العربية و السودان و البحرين، و أيضا كي نضع القصد الذي جاء على لسان رئيس مجلس الأمة الجزائري، "صالح قوجيل"، الذي استغل جلسة لمناقشة الأسئلة في البرلمان كي يطلب الجميع أن ينصت إليه لأنه سيلقي عليهم قولا ثقيلا، و بعد صمت الغرفة الثانية الجزائرية قال لهم أن الزيارة التي قام بها وزير دفاع دولة إسرائيل تستهدف الجزائر، و هو الكلام الذي يحتاج منا بعض التأمل.

 

         في البداية، يجب أن نفهم بأنه بمجرد أن تم التوقيع على اتفاقية التطبيع و جرى تحديد أهدافها الاقتصادية و العسكرية و حتى الدبلوماسية، خرج عدد من النشطاء العرب و الجزائريين أنفسهم يتهمون الجزائر بالتسبب في هذا القرار الذي جنحت إليه الرباط، و أن هذا التوقيع جاء بعد نصف قرن من صبر الرباط على تحرشات الجزائر، و استقواءها بالروس، و أيضا هو نتيجة منطقية، حسب ما جاء في تدوينات العارفين بالنزاع في قضية الصحراء الغربية بشمال إفريقيا و موقف الجزائر، أن الجزائر تحصد زرعها المتواصل للعداء، بدءا من رفعها مستوى التوتر بقرارات منفردة، خصوصا بعد إغلاقها المجال الجوي و البحري و قطع العلاقات الدبلوماسية، و اتهام الرباط - دون أدلة إلى اليوم- بافتعال الحرائق و التجسس، و قطع الأنبوب الغازي و اتهامها بقصف شاحنتين...، حشد المنظومات الهجومية و ليست الدفاعية على الحدود بينها راجمات الشيطان "سميريتش" و انظام S-300 و عدد من المصفحات، ثم الدفاع عن مرتزقة "الفاغنر" في مالي و ليبيا و إيصالهم إلى المخيمات الصحراوية تحت ذريعة السياحة.

 

         كل هذا يراه الخبراء العرب و النشطاء الجزائريون سببا مباشرا للتطبيع الذي وصلت به الرباط إلى عمق الأسرار العسكرية الإسرائيلية، حيث فرضت على تل أبيب بسط كل التكنولوجيا العسكرية التي ضمنت لها الاستمرار و الصمود في الشرق الأوسط بجانب دول تبني عقيدتها الوجودية على العداء لليهود...، و هنا نفتح قوس التصريح الذي باح به رئيس مجلس الأمة الجزائري "صالح قوجيل"، الذي قال أن الوزير الذي وصل إلى الرباط ليس وزير السياحة و لا الاقتصاد و لا هو وزير التجارة أو الأعمال الاجتماعية...، بل هو وزير الدفاع !!، و أن هذه الزيارة هي موجهة ضد الجزائر...، و هو هنا لا يقول كلاما يخصه، بل نقل إلى نواب الأمة الجزائرية كلام قائد الجيش "سعيد شنقريحة"، الذي يعي جيدا معنى أن تحصل الرباط على منظومة "القبة الحديدية"، و يعرف معنى أن تنقل إسرائيل تكنولوجيا تصنيع الدرونات الجوالة أو الانتحارية كما يسميها آخرون، و هي قاتل سام لم تجد له الأنظمة الأرضية الروسية أي حل، و لا يمكن رصدها أو تخمين أسلوب هجومها و بصمتها الردارية صفر بسبب حجمها.

 

         الصفقات العسكرية ليست المصدر الوحيد لمخاوف الجزائر، و التفوق التكنولوجي السيبيراني و الأمني و الإستخباراتي، و أسرار أخرى في الاتفاقيات التي وقعت لم يجري الكشف عنها...، رغم أن ما تم التصريح به هو فقط الجزء المكشوف من جبل الجليد، و باقي الأسرار لا يعلمها إلا المولى عز وجل...، بل الجزائر تخاف كثيرا من الخسائر الدبلوماسية، فالحليف و قيادتنا الصحراوية ستخسران اللوبي الصهيوني الذي كان يكلف قصر المرادية أموالا ضخمة لأجل وضع تدوينة أو تغريدة على وسائل التواصل، و أبرز الوجوه التي ستضغط عليها تل أبيب هم الصقر "جون بولتون" و الصقر رئيس لجنة الدفاع بمجلس الشيوخ الأمريكي "جيمس إينهوف"، و المرتزق "كريستوفر روس" و منظمة "هيومن رايس ووتش" و منظمة "روبرت كينيدي للعدالة وحقوق الإنسان الأميركي"...، كل هذه الأسماء و المنظمات و أخرى ممن تدين للوبي الصهيوني العالمي، و تخدم قضيتنا في المحافل الدولية، و تسهر على إنعاشها و إبقائها قيد التداول، ستدير ظهرها نهائيا لهذا الصراع و قد تغير لغتها لصالح الإحتلال المغربي.

 

         هنا تبدأ خطورة التطبيع الذي جعل الجزائر بعد زيارة وزير الدفاع تفقد توازنها الإعلامي، و تحول هذه الزيارة إلى مادة خبرية رئيسية، أنفقت عليها كل المعرفة الإعلامية لاستنتاج ما يمكن أن تشكل الزيارة من مخاطر على البلاد، لكن نحن على هذا الموقع الكريم نقول أن القضية الصحراوي لم تقبرها الرباط، و لم يضعفها التطبيع... بل أنهكها  عجز و إتكالية قيادتنا في الرابوني و أنهكتها أكثر عقلية النظام الجزائري  العسكرية التي لا  تجيد ربط علاقات و تحالفات   مع الأنظمة المؤثرة دوليا.

 

 

 

 

 

 

 

لإبداء ارائكم و مقترحاتكم

[email protected]

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

  

 

 

كما يمنكم متابعتنا عبر صفحتنا على الفايسبوك







 قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



وا أسفاه على قيادتنا

وجهة نظر: لا تسوقوا جسم المرأة العاري باسم القضية

"خيركم خيركم لأهله"

سلطانة خيا ، المرأة التي تتقن الإغواء أكثر من النضال (الجزء الثاني)

"منحرفون ام مناضلون"

ضحايا غراب كناريا المنسيين بالصحراء الغربية

قيادتنا العسكرية تختلق مسرحية في قمة الغباء حول حجز كميات مهمة من الحشيش في المناطق المحررة

رسالة من مناضل مستقل

راديو ميزيرت تكشف حقيقة البريطاني جوناتان ليز...ولكن!؟

احذروا بني كلبون

منحرفون أم مناضلون

الصفعة

"الجزيرة" تترك "الثعلب" على الحصيرة

عندما تلتقي النقمة مع النعمة في مشوار النضال

"بابا" يا "بابا" على نضال "الكرابة" !!؟

زبدة الكلام و شمس الحقيقة

"حسنا الدويهي" والباك.... "كان خاصو عن أجهاز ألا مهراز"‎

الوحدة الوطنية وسياسة الكيل بمكيالين

عندما تصبح انتفاضة الاستقلال في خدمة الانتخابات المغربية

عكاز "نكية الحواصي"





 
جديد التسريبات

روسيا تدخل على خط الانفصال في إسبانيا و تدفع مدريد لتقديم تنازلات للرباط من أجل التقارب مع واشنطن... !!


النظام الجزائري يخسر رهانه على منتخب البلاد من أجل إلهاء الشعب عن أزمته الداخلية


كيف تحول ''المحجوب محمد سيدي'' من موالي لتنظيم ''القاعدة'' إلى مدير للتوجيه الديني بالحكومة الصحراوية ؟


القيادة الصحراوية تفشل شكلا و مضمونا في استقبال ''دي مستورا'' و قصر المرادية يغير برنامج المبعوث الأممي


كبوة ''ثعالب الصحراء'' في الكاميرون تدفع بالرئيس ''تبون'' إلى ترأس اجتماع وزاري لتدارس تبعات هذا التعثر.


تصريحات ''بونويرة'' تسقط أوراق التوت عن عورة ''شنقريحة''

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  جديد التسريبات

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  صور

 
 

»  وثائق

 
 

»  فيديو

 
 

»  حوارات

 
 
وثائق
 
الأكثر تعليقا

"خديجة مثيق" و رسائلها المفتوحة


صمت الخرفان


رفقا بشبابنا الصحراوي

 
موقع صديق