مرحبا بكم في الإفتتاح الرسمي لموقع الصحراء ويكيليكس بحلته الجديدة         تقرير : أسرار التفوق الاقتصادي المغربي على نظيره الجزائري             جزائريون يطلقون حملة على وسائل التواصل الاجتماعي تطالب ''تبون'' بتوجيه الدعوة للأسطورة ''ميسي'' كي يستثمر في الجزائر             فرنسا تمارس مزيدا من الضغط على الجزائر عبر قرارها تسليم الرباط الرأس المدبر للهجوم الإرهابي ضد فندق ''أطلس آسني'' سنة 1994             الرئيس الجزائري يدخل على خط ''حرب الكلاشات'' المندلعة بين مغنيي الراب في كل من المغرب و الجزائر             القضية الصحراوية .... و اللبن المسكوب             كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير           
استطلاع رأي



 
ويكيليكس بالفايس بوك
 
الأكثر مشاهدة

"ليلى بنت باكيتو" نجمة أفلام بورنوغرافية


إِذا كانَ رَبُّ البَيتِ بِالدُفِّ ضاربا.. فَشيمَةُ أَهلِ البَيتِ كُلِهِمِ الرَقصُ


علاقة عشق بين شاعرة المخيمات و والي تندوف


احذروا بني كلبون

 
صورة وتعليق

كاريكاتير
 
فيديو
 
حوارات
 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

عودة الرئيس الصحراوي إلى الرابوني ....و زمن الأسئلة الصعبة للقضية الصحراوية؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 21 شتنبر 2021 الساعة 45 : 12


 

بقلم : الغضنفر

 

      عاد الرئيس الصحراوي "إبراهيم غالي" يوم السبت الماضي (2021.09.18) إلى المخيمات، بعد رحلة علاج طويلة، دامت لحوالي 10 أشهر قضاها بين الجزائر و إسبانيا و كوبا ... عاد الأخ القائد في هذا التوقيت بالذات لضرورة تواجده، رغم أن وضعه الصحي مازال  يطرح أكثر من علامة استفهام بالنظر إلى حالة الشحوب و الهزال  و  عدم اتزان في الحركة االتي  ظهر عليها خلال حفل الاستقبال الذي خصص له.

 

      الحمد لله على سلامة الرئيس رغم انه كان من الأفضل تفادي أي مراسيم احتفالية و تلك الزغاريد احتراما لمشاعر الشعب الجزائري الذي يعيش حالة حداد لمدة ثلاثة أيام إثر وفاة الرئيس السابق "عبدالعزيز بوتفليقة"، و كذلك  لمشاعر عائلة الفقيد "احجيبة لفريطيس"، المستشار بالرئاس المكلف بالملف العسكري، الذي انتقل إلى الرفيق الأعلى في صبيحة نفس يوم الاستقبال بعد صراع مرير مع مرض سرطان الرئة  و كذلك اصابته  في آخر أيامه بفيروس كورونا.

 

      كان من الأفضل عدم تنظيم  ذلك الاستقبال لأن الظرفية غير مناسبة بالنظر إلى تزامنه مع رحيل اسمين كبيرين خدما القضية الوطنية ، كل من موقعه، و لأن الاستقبال في حد ذاته  لم يكن في المستوى المطلوب و لا يليق برئيس دولة، بحيث كانت هناك  الارتجالية و الكثير من الفوضى و الضوضاء  و اللغط  الممزوج بالزغاريد ، و عدم التزام الحضور بالتدابير الوقائية من حيث ارتداء الكمامات و التباعد، و بدل أن يخدم إعلاميا هذا الاستقبال صورة الرئيس كشخص  في كامل صحته، ظهر نحيفا وسط مرافقيه و خطواته مهزوزة و هو يتمشى لتلقي  تحيات  المستقبلين.

 

      عودة الرئيس في هذا التوقيت كانت ملحة بالنظر إلى عدة أمور تهم القضية، أهمها   اقتراب موعد انطلاق الاجتماعات بمجلس الأمن بخصوص الصحراء الغربية   و بروز اسم "دي ميستورا" كمبعوث جديد للأمين العام للأمم المتحدة، و كذلك التطورات على  جبهات القتال و استمرار العمليات المسلحة دون إحراز أي تقدم رغم أن البيانات العسكرية للقيادة الصحراوية تجاوزت الـ 300 منذ أكثر من أسبوع، في ظل اكتفاء المحتل المغربي بتحريك طائرات "الدرون" لاصطياد المقاتلين الصحراويين الذين يتحركون برا بآليات   حربية تقليدية.

 

      و بقدر ما تثير حالة الرئيس الصحراوي الصحية من فضول وتساؤلات، فان عودته للمخيمات تتزامن مع أجواء صعبة تعيشها القضية سواء على الصعيد الداخلي أو  الخارجي، بعد قطع الجزائر لعلاقاتها مع المحتل المغربي، و بالتالي   هناك تساؤلات كبيرة بخصوص الخطة التي  يحملها الرئيس الصحراوي باتفاق مع النظام الجزائري للتغلب على مناورات المحتل المغربي الدبلوماسية و العسكرية؟؟؟؟

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

لإبداء ارائكم و مقترحاتكم

[email protected]

 

 

 

 

 

 

 

كما يمنكم متابعتنا عبر صفحتنا على الفايسبوك

 


 








 قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



الناشط الحقوقي سالم اطويف يراسل الصحراء ويكيليكس ويكشف دورها في النقد الذاتي وتصحيح مسار العمل الحقو

وا أسفاه على قيادتنا

خيا سلطانة و النضال بالجسد في موريتانيا.

أمينتو حيدار و حكاية الشقة التي اكترتها على بعد أمتار من حي معطى الله.

مهزلة "شمكار" يتحدث باسم الحقوقيين الصحراويين امام وفد البلمان الاوروبي

مراسلون صحفيون أم بلطجية

ضمن العدد الثالث لــ (إمارة عمار بولسان في الصحراء): سياسة تصفية الخصوم عبر الضرب تحت الحزام.

ضمن العدد الرابع لــ (إمارة عمار بولسان في الصحراء): الأقلام المأجورة ومحاولات حفظ ماء وجه بولسان

ضمن العدد الخامس من مقالات "إمارة عمار بولسان في الصحراء": تهميش الإطارات الحقوقية الصحراوية

في العدد السادس من مقالات "امارة عمار بولسان في الصحراء":احتكار و تدجين المشهد الإعلامي الصحراوي لخدمة مصالحه.

قضية "محجوبة" و تقرير "هيومن رايت واتش" ضربتان متتاليتين في رأس القيادة الصحراوية

صحة الرئيس الصحراوي تدعو للقلق ... لطفك يا رب

لقاء "العزيزيين" ... تجديد الثابت أم تثبيت الجديد !!؟

مرض الرئيس يعيد التساؤلات عن خليفته

الرئيس الصحراوي يوجد حاليا بواشنطن

كيف نجح المحتل المغربي في تسويق تجربته الاستخباراتية في مكافحة الإرهاب؟

"معلومة"... و القضية المظلومة

هل أخطأت الجزائر عندما أعلنت الحداد ثمانية أيام على وفاة الرئيس "محمد عبدالعزيز"؟

سيد أحمد البطل يهدد بنشر "أسرار خطيرة" تورط الرئيس إبراهيم غالي

عن وقفة "نهب الثروات" ليوم السبت 10شتنبر 2016





 
جديد التسريبات

تقرير : أسرار التفوق الاقتصادي المغربي على نظيره الجزائري


جزائريون يطلقون حملة على وسائل التواصل الاجتماعي تطالب ''تبون'' بتوجيه الدعوة للأسطورة ''ميسي'' كي يستثمر في الجزائر


فرنسا تمارس مزيدا من الضغط على الجزائر عبر قرارها تسليم الرباط الرأس المدبر للهجوم الإرهابي ضد فندق ''أطلس آسني'' سنة 1994


الرئيس الجزائري يدخل على خط ''حرب الكلاشات'' المندلعة بين مغنيي الراب في كل من المغرب و الجزائر


القضية الصحراوية .... و اللبن المسكوب


قراءة في مضامين المؤتمر الصحفي الذي عقده الرئيس الصحراوي بمناسبة الاحتفالات المخلدة للذكرى الـ 46 للوحدة الوطنية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  جديد التسريبات

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  صور

 
 

»  وثائق

 
 

»  فيديو

 
 

»  حوارات

 
 
وثائق
 
الأكثر تعليقا

"خديجة مثيق" و رسائلها المفتوحة


صمت الخرفان


رفقا بشبابنا الصحراوي

 
موقع صديق