مرحبا بكم في الإفتتاح الرسمي لموقع الصحراء ويكيليكس بحلته الجديدة         الأمين العام لوزارة الشؤون الخارجية الجزائرية يطالب مفوضية اللاجئين بالمزيد من السخاء نحو اللاجئين الصحراويين             رئاسيات الجزائر (93): قانون المحروقات في الجزائر يضع ''القايد صالح'' تحت مجهر الخيانة             شجار داخل مقر جمعية ASVDH على خلفية تنظيم دورة تكوينية تم تمويلها من طرف منظمة اسبانية             الأمين العام الأممي يكتب في تقريره عن قضية الصحراء الغربية بأن ''العام زين''             قراءة في قرار الولايات المتحدة الأمريكية رصد 5 ملايين دولار للإطاحة بـ ''أبو الوليد الصحراوي''             كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير           
استطلاع رأي



 
ويكيليكس بالفايس بوك
 
الأكثر مشاهدة

"ليلى بنت باكيتو" نجمة أفلام بورنوغرافية


إِذا كانَ رَبُّ البَيتِ بِالدُفِّ ضاربا.. فَشيمَةُ أَهلِ البَيتِ كُلِهِمِ الرَقصُ


احذروا بني كلبون


علاقة عشق بين شاعرة المخيمات و والي تندوف

 
صورة وتعليق

كاريكاتير
 
فيديو
 
حوارات
 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

إقالة ''جون بولتون'' تعمق أحزان الدبلوماسية الصحراوية


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 12 شتنبر 2019 الساعة 24 : 14


 

بـقـلـم : أغيلاس

 

      يحكى أن  العالم الكبير"ألبيرت اينشتاين"  حاول يوما ان يتهكم على رجل عربي، و تحداه في لعبة معارف، حيث اقترح عليه أن يسأل كل واحد منهما الآخر، و إذا أخفق العربي في الإجابة فسيكون مضطرا لدفع 5 دولارات لـ "اينشتاين" جزاء جهله، و في حالة ما  أخفق "اينشتاين" في الجواب على سؤال العربي فسيدفع 500 دولار...، بادر "اينشتاين" بالسؤال : ما سر جاذبية الأرض ؟، بقي العربي يفكر ثم أخرج 5 دولارات و أعطاها لـ "انشتاين"، و حين جاء الدورعلى العربي ليسأل قال : ما هو الشيء الذي يصعد الجبل بثلاثة أرجل و ينزل باثنتين ؟، بدا "انشتاين" مندهشا و عاجزا على الجواب، فأخرج الـ 500 دولار و أعطاها للعربي ، ثم سأله: و ما هو هذا الشيء إذن الذي يحمل تلك الصفات؟ فأخرج العربي بمكر 5 دولارات و أعطاها لـ"اينشتاين" ثم انصرف... و هو منتشي بنصره المالي على أسطورة الفيزياء.

 

      هذه النكتة و ان كانت للتسلية إلا أنها تلخص بأن الدهاء قد يهزم الذكاء و العلم، و اللعبة الدبلوماسية هي مجموعة من الخدع و المهارات...، فقد يعجز عالم فضاء في أن يقنع سياسي لا يحمل شهادة دراسية كي يعذل عن قراره، و قد ينفطر قلب عبقري رياضيات و هو غير قادر على فهم ما يدبره خصوم وطنه خلف ابتساماتهم في حفل عشاء، فيما ينجح لاعب قمار سكير في جعل دولة بأكملها تتورط في قرار دبلوماسي يرهن مستقبل الوطن لأجيال...، هكذا هي الدبلوماسية، الفتاة المدللة للسياسة، التي لم يستطع البيت الأصفر في الرابوني أن ينجب لنا واحدة سوية من جنسها، و كل محاولات قيادتنا  جعلتنا نحصل على جيش دبلوماسي يعاني تشوهات أخلاقية و سلوكية و حتى فكرية...، لا يمكن للطب الحديث بكل إنجازاته و فتوحاته الجينية أن يصلحها.

 

      احتجت إلى كل هذه المقدمة لأبرر واحدة من الإخفاقات الدبلوماسية الرهيبة و المفزعة و المذلة لقيادتنا، و مثلما خدمنا الحظ مرة حين قادت رياح الانتخابات الأمريكية صولجان الحكم ليضعه بين يدي ممثل الحزب الجمهوري، و نفس الحظ اشتغل جيدا لصالحنا و عين البيت الأبيض "جون بولتون" على رأس الأمن القومي الأمريكي كمستشار، و أصبح وزير خارجيتنا يتحدث عنه، حتى ظننا أنه "المهدي المنتظر" للقضية الصحراوية و صاحب الحل المفتقد الذي سيجعل اهالينا يغادرون من فيافي تندوف و يعودون منتصرين لتعمير الأراضي المحتلة بمحض قرار "بولتوني"... لن يكلف أكثر من دقائق.

 

      و إذا كان "البشير مصطفى السيد" يلقب بوزير الواتساب، فإن الاخ وزير الخارجية، "محمد سالم ولد السالك" ، أصبح من شدة تكراره لاسم المستشار الأمريكي "بولتون" في كل لقاءاته و الكلمات التي يلقيها أمام وسائل الإعلام و أمامنا، يلقب بـ "متيم بولتون"، و كنا في البداية نظن أنه لا يأتي على ذكره و تكرار اسمه إلا عن وعي مسبق بأن القيادة الصحراوية فعلا تحصلت على الضوء الأخضر من المستشار الأمريكي، كي تكشف دون خجل تخندق المستشار مع القضية الصحراوية، نكاية في الموقف الفرنسي، و بدؤوا في تأويل تحركاته و تصرفاته، و بدأ علماء البيت الأصفر و صحافتهم يشرحون لنا مواقف الكاو- بوي الأمريكي و مشروعه الكبير لتخليصنا من سطوة المحتل، و منحنا قطعة من جغرافيا الصحراء الغربية كي نقيم عليها مشروع دولتنا... كان هذا ما أرادوا للشعب الصحراوي ابتلاعه، لكن الواقع كان شيئا مختلفا تماما.

 

      لم يكن "بولتون" في الواقع رجل سلام و لا صانع حلول، و لم يكن يحمل في يديه مشروعا للقضية الصحراوية، و مثلما وصفه الفرنسيون يوما بأن اقتراحاته تشبه حركة فيل في بيت صغير المساحة، و كلما تحرك خلف فوضى كبيرة و كسر الأثاث...، كان يحاول أن يتسبب في فوضى عارمة بالملفات التي اشتغل عليها، و حتى الآن المعطيات التي يجري تداولها في الصحافة الدولية، كون الرجل جرى إقالته و لم يستقيل، حسب قصاصات وكالات الأنباء و مراكز التحليل، بعدما حاول مرارا توريط الجيش الأمريكي في حروب كبيرة، و خلق نزاعات عسكرية إقليمية، من ضمنها منطقة الساحل و الصحراء، و الدليل على خطته تلك، أنه كشف أكثر من مرة لوسائل الإعلام بعدم جدوى تواجد بعثة سلام دولية في منطقة الصحراء الغربية، و عمل جاهدا لتقليص بعثة المينورصو و جعل مهامها تتجدد لكل ستة أشهر تمهيدا لشطبها نهائيا من اجندة الامم المتحدة.

 

      كان المحتل المغربي أول من انتبه للأمر و خطة "بولتون" المبنية على تعقيد الوضع و الدفع به باتجاه حرب شاملة يكون فيها  طرف منتصر و آخر منهزم، و سارع لتحديث ترسانته العسكرية، و حصل على صفقة لتعزيز أسرابه الجوية بطائرات f-16 المعدلة، و صفقات صاروخية أخرى و حرك جزءا من تجهيزاته العسكرية الثقيلة إلى جدار الذل و العار حتى يتفادى المفاجئة، و عزز قدراته التعقبية بقمر ثاني، و رفع احتياطي الجيش بفرض الخدمة العسكرية، فيما القيادة بقيت تعتمد على حب وزير خارجيتها "محمد سالم ولد السالك" الذي يستغل كل لحظة أمام وسائل الإعلام كي يثني على سيد الحروب الأول في البيت الأبيض.

 

      ما كنا لنشعر بغيابه أو إقالته، لولا أن القيادة الصحراوية تجعلنا دوما نعيش فرحة لم تكتمل يوما في قلوبنا، و ما كتبه ممثل القضية الصحراوية في نيويورك "سيدي محمد عمار" في تغريدة متأسفا على هذه الاستقالة مخزي جدا و مخجل، و كأن القضية فقدت أحد أطرافها، رغم أن "بولتون" كان مجرد موظف في البيت الأبيض، و هو الأمر الذي يكشف بأن القيادة الصحراوية ربما كعادتها كانت تراهن على حصان سباق لم يستطع إكمال المنافسة، و تخلى عنها في بداية الطريق... و أنا أدعو الجميع بعد هذه الإقالة للوقوف بجانب وزير خارجيتنا في مأساته بعدما فقد  ورقة التوت الاخيرة التي كان يستر بها عورته الدبلوماسية....    

 

 

 

 

 


لإبداء ارائكم و مقترحاتكم

   

sahrawikileaks@gmail.com

 

 

 

 

 


 


   

كما يمنكم متابعتنا عبر صفحتنا على الفايسبوك







 قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



هنيئا خيدومة و دحان يقرران الزواج.

سلطانة خيا و الاختلاسات المالية الخاصة بالانتفاضة ببوجدور.

أمينتو حيدار أوشكت أن تتسبب في وفاة ابنتها حياة بسبب لا مبالاتها

"الكحلوش " و قارئة الفنجان

امينتو حيدر: "الشطحة" التي أدت إلى "النطحة"

ضمن العدد الرابع لــ (إمارة عمار بولسان في الصحراء): الأقلام المأجورة ومحاولات حفظ ماء وجه بولسان

في العدد الثامن من سلسلة مقالات : إمارة عمار بولسان في الصحراء : "القوادة السياسية"

وعادت ابتسامة الكحلوش و لو لفترة

سلطانة خيا ، المرأة التي تتقن الإغواء أكثر من النضال (الجزء الثاني)

" الكحلوش" بين مطرقة الحب و سندان الفضيحة





 
جديد التسريبات

الأمين العام لوزارة الشؤون الخارجية الجزائرية يطالب مفوضية اللاجئين بالمزيد من السخاء نحو اللاجئين الصحراويين


رئاسيات الجزائر (93): قانون المحروقات في الجزائر يضع ''القايد صالح'' تحت مجهر الخيانة


شجار داخل مقر جمعية ASVDH على خلفية تنظيم دورة تكوينية تم تمويلها من طرف منظمة اسبانية


الأمين العام الأممي يكتب في تقريره عن قضية الصحراء الغربية بأن ''العام زين''


قراءة في قرار الولايات المتحدة الأمريكية رصد 5 ملايين دولار للإطاحة بـ ''أبو الوليد الصحراوي''


المحتل المغربي يحقق اختراقا جديدا لنادي حلفاء القضية الصحراوية بافريقيا ... و القيادة تكتفي بالقول:''مجرد نصر إعلامي''.

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  جديد التسريبات

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  صور

 
 

»  وثائق

 
 

»  فيديو

 
 

»  حوارات

 
 
وثائق
 
الأكثر تعليقا

"خديجة مثيق" و رسائلها المفتوحة


عاجل ... المحتل يعزز ديبلوماسيته بوزير آخر و القيادة في سبات عميق


"اللي يعرف صنعة جملو ما يطيح بيه"


رفقا بشبابنا الصحراوي

 
موقع صديق