مرحبا بكم في الإفتتاح الرسمي لموقع الصحراء ويكيليكس بحلته الجديدة         رئاسيات الجزائر (76) :رئيس لجنة الحوار في الجزائر يتسبب في أزمة أخلاقية بعد استخدامه عبارة خادشة للحياء.             رئاسيات الجزائر (77) : في الجمعة الـ 26 من الحراك الشعب الجزائري يخرج للتأكيد على مطالب ''التغيير الجذري للنظام''             جريدة ''الوول ستريت'' الأمريكية تفسد على الشعب الصحراوي فرحة العيد             رئاسيات الجزائر (75) : بعد خطاب ''القايد صالح'' المحتجون يرفعون شعار ''الشعب يريد الاستقلال'' في الجمعة 25 من الحراك.             تسريب تسجيل صوتي من سجن الذهيبية يثير قلق المنظمات الدولية و برلماني مكسيكي يدخل على خط مختطفي الرأي             كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير           
استطلاع رأي



 
ويكيليكس بالفايس بوك
 
الأكثر مشاهدة

"ليلى بنت باكيتو" نجمة أفلام بورنوغرافية


إِذا كانَ رَبُّ البَيتِ بِالدُفِّ ضاربا.. فَشيمَةُ أَهلِ البَيتِ كُلِهِمِ الرَقصُ


احذروا بني كلبون


علاقة عشق بين شاعرة المخيمات و والي تندوف

 
صورة وتعليق

كاريكاتير
 
فيديو
 
حوارات
 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

هل بدأت الإحتجاجات داخل المخيمات تهدد وجود القيادة...؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 07 أبريل 2019 الساعة 25 : 14



 


بـقـلـم : حـسـام الـصـحـراء      

        

        حاولت أن أتجنب الخوض فيما يجري بالمخيمات، حتى لا أزيد من سوء الوضع، لأن الحديث شائك و سيجرنا لوضع القراءات التي تخيف النفوس، و نكون مجبرين علة التحذير مما قد يقع في المستقبل القريب، لأن الاحتجاجات التي تشهدها المخيمات حاليا تكاد تكون تلك  الشجرة التي تخفي غابة الأزمة، و أي محاولة لقطع أغصانها ستعري المستور و ستظهر كل ما أخفته القيادة عن الشعب الصحراوي لسنوات...، فهل تكون بداية الحراك في المخيمات ؟ و ما علاقة ما يقع بالوضع في الجزائر ؟

 

        قبل الجواب على التساؤلات، علينا بداية فهم الوضع الذي توجد فيه القضية و أيضا التعرف على موقع القيادة وسط المشهد السياسي الإقليمي، إذ يمكن الإجماع داخل المخيمات و بالأراضي المحتلة على أن القضية الصحراوية لم يسبق لها أن وجدت نفسها محاصرة كما هو الحال اليوم، و لم يسبق لنا أن بلغنا هذا المستوى من الضعف السياسي و الدبلوماسي، و لم يسبق أن رأينا القيادة الصحراوية منهزمة كما هو الحال اليوم و لا تملك للشعب الصحراوية لا ضرا و لا نفعا.

 

        حيث تشتعل المخيمات حاليا بسبب الاحتجاجات المتواصلة على قرار السلطات الجزائرية،  وضع شروط لولوج الأراضي المحررة، و الحصول على تراخيص محدودة الصلاحية، من أجل ما أسمته السلطات الجزائرية محاصرة تهريب المحروقات "كزوار"، و منع بيعه خارج المخيمات و تهريبه إلى دول الجوار كـ "موريتانيا" و "مالي"، و مقايضته مع عصابات التهريب المنتشرة بين "الأراضي المحررة" و "الزويرات"، مع العلم أن أغلب المواطنين الصحراويين البسطاء، لا قوت لهم خارج التجارة التي تقودهم إلى المناطق المحررة و إلى "الزويرات" الموريتانية، و هذا القرار سيزيد من تأزيم الوضع الاجتماعي داخل المخيمات و سيتسبب في الاحتقان.

 

        لكن يضل التساؤل حول الأسباب الحقيقية لهذا القرار و لماذا يطبق على المخيمات الآن و في هذه الظرفية ؟ و ما سبب تغاضي السلطات الجزائرية في الماضي عن تهريب المحروقات إلى خارج المخيمات ؟ ثم لماذا تعجز القيادة عن إلغاء هذا القرار و إعادة الوضع الى سابق عهده؟ و أخيرا من يدير المخيمات... السلطات الجزائرية أم القيادة ؟

 

        تشير المعطيات الأولى إلى أن السلطات الجزائرية منذ فترة و هي تصدر تعليمات تحد من الحريات داخل المخيمات، كما كشفت قضية " أحمد الخليل" المختفي في سجون الجزائر عن صعوبة التي أصبحت في التواصل بين القيادة الصحراوية و القيادة الجزائرية، حيث لم ينجح "إبراهيم غالي" في إقناع القادة الجزائريين لكشف حقيقة مصير "أحمد الخليل"...، و بسبب احتجاجات الشارع الجزائري انقسم النظام الجزائري على نفسه إلى ثلاثة تيارات، و احد داعم لـ "بوتفليقة" و الثاني يدعم الحراك و تيار ثالث غير مؤثر و ينتظر الفرصة للهروب و مغادرة الجزائر، و قضيتنا كانت محور الخلاف بين التيارين الأول و الثاني، الشيء الذي جعل التيار الداعم للحراك يهدد النظام بالكشف عن حقائق تخص العلاقة بين تبدير المال العام و الدفاع عن القضية الصحراوية و المفاجئة أن هذا التيار يترأسه "القايد صالح" قائد الجيش.

  

        و نفس التيار هو من اتخذ قرار تقنين خروج المواطنين الصحراوين خارج المخيمات و استعمل حجة تهريب المحروقات لإعطاء التبرير، فيما الحقيقة أن السبب هو أولا منع عناصر الجيش الصحراوي من الفرار و اللجوء إلى قوات المحتل، كما هو الحال بالمقاتل الفار من الجيش الشعبي الصحراوي "سلامو البلال"، و الثانية منع إي تواصل بين الاحتجاجات في الجزائر و الشعب الصحراوي بدرجة أولى، ثم منع التواصل بين قصر المرادية و القيادة حتى لا يتم إقحام الشعب الصحراوي في حراك الجزائر، خصوصا و أن مقترحات كانت بين يدي نظام "بوتفليقة" طرحها الجنرال "البشير طرطاق" لاستعمال عناصر صحراوية مدربة كـ "بلطجية" من أجل خلق البلبلة بين صفوف المحتجين، و هو الأمر الذي عارضة "القايد صالح" و أخضع معه المخيمات للمراقبة المشددة.


        ينضاف إلى كل هذا توصل الأمم المتحدة بصور جوية للأقمار التي بحوزة المحتل المغربي، تتضمن تلك الصور حركة مشبوهة لبعض العربات التي تغادر المخيمات إلى المناطق المحررة و بالضبط إلى بعض الهياكل المهجورة، حيث تقول التقارير الأممية أن الأمر أشبه بحركة تبادل بين تجار المخدرات أو السلاح كان قد أبلغ عنها المحتل أكثر من مرة، و أكدتها صور الأقمار الصناعية، الشيء الذي وضع الجزائر في موقف حرج مع الأمم المتحدة بعدما تبين عدم علمها بالأمر، و بدأ يساورها الشك في نوايا النظام الصحراوي إذا ما كان متورطا في التهريب أم أنه يعد لخطة إخلاء المخيمات و التوجه إلى المناطق المحررة.

 

        كل هذا المعطيات تشاركت لتسبب غضب المؤسسة العسكرية الجزائرية على القيادة الصحراوية، التي قررت تقنين الولوج إلى تلك المناطق و مراقبة حركية الدخول و الخروج من المخيمات، أي أن المخيمات أصبحت سجنا كبيرا للاجئين الصحراويين، و أمام عجز القيادة الصحراوية رفع تلك القيود عن حركية الشعب الصحراوي، سيكون على الشعب الصحراوي النضال ضد قيادته و ضد القرارات الجزائرية غير الإنسانية، بسبب الوضع المزري في المخيمات و نقص المواد الأولية و غياب مجالات لتشغيل الشباب، حتى لا يكون هذا الشعب ضحية التغييرات السياسية بالجزائر و ضحية ضعف شخصية البيت الأصفر. 

 


 

 

 

لإبداء ارائكم و مقترحاتكم

 

sahrawikileaks@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

كما يمنكم متابعتنا عبر صفحتنا على الفايسبوك

 

 







 قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



في العدد التاسع من مقالات "امارة عمار بولسان في الصحراء": "السياحة النضالية"

الكحلوش و الحلم الذي لم يكتمل

غراب كناريا ينجح في الإيقاع براديو مزيرات

ماذا حصل لـ "تنسيقية ملحمة إكديم إزيك" ؟

بأي ذكرى عدت يا ذكرى؟

عندما تلتقي النقمة مع النعمة في مشوار النضال

المناورات الخبيثة لعمر بولسان تنكسر على أسوار راديو ميزرات

"آل بارديم" و سياسة "البورديل" التي لطخت شرعية القضية الصحراوية

"آل بارديم" و سياسة "البورديل" التي لطخت شرعية القضية الصحراوية

حتى لا نسيء إلى الرمز و الأسطورة

هل بدأت الإحتجاجات داخل المخيمات تهدد وجود القيادة...؟





 
جديد التسريبات

رئاسيات الجزائر (76) :رئيس لجنة الحوار في الجزائر يتسبب في أزمة أخلاقية بعد استخدامه عبارة خادشة للحياء.


رئاسيات الجزائر (77) : في الجمعة الـ 26 من الحراك الشعب الجزائري يخرج للتأكيد على مطالب ''التغيير الجذري للنظام''


جريدة ''الوول ستريت'' الأمريكية تفسد على الشعب الصحراوي فرحة العيد


رئاسيات الجزائر (75) : بعد خطاب ''القايد صالح'' المحتجون يرفعون شعار ''الشعب يريد الاستقلال'' في الجمعة 25 من الحراك.


تسريب تسجيل صوتي من سجن الذهيبية يثير قلق المنظمات الدولية و برلماني مكسيكي يدخل على خط مختطفي الرأي


وزارة شؤون الأرض المحتلة والجاليات تتطاول على شعائر الله بإصدار بيان لتسييس عيد الأضحى.

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  جديد التسريبات

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  صور

 
 

»  وثائق

 
 

»  فيديو

 
 

»  حوارات

 
 
وثائق
 
الأكثر تعليقا

عاجل ... المحتل يعزز ديبلوماسيته بوزير آخر و القيادة في سبات عميق


"اللي يعرف صنعة جملو ما يطيح بيه"


رفقا بشبابنا الصحراوي


غراب كناريا يورط الطلبة الصحراويين و يهيئ قضيتنا... لعصر الفتنة

 
موقع صديق