مرحبا بكم في الإفتتاح الرسمي لموقع الصحراء ويكيليكس بحلته الجديدة         رئاسيات الجزائر (76) :رئيس لجنة الحوار في الجزائر يتسبب في أزمة أخلاقية بعد استخدامه عبارة خادشة للحياء.             رئاسيات الجزائر (77) : في الجمعة الـ 26 من الحراك الشعب الجزائري يخرج للتأكيد على مطالب ''التغيير الجذري للنظام''             جريدة ''الوول ستريت'' الأمريكية تفسد على الشعب الصحراوي فرحة العيد             رئاسيات الجزائر (75) : بعد خطاب ''القايد صالح'' المحتجون يرفعون شعار ''الشعب يريد الاستقلال'' في الجمعة 25 من الحراك.             تسريب تسجيل صوتي من سجن الذهيبية يثير قلق المنظمات الدولية و برلماني مكسيكي يدخل على خط مختطفي الرأي             كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير            كاريكاتير           
استطلاع رأي



 
ويكيليكس بالفايس بوك
 
الأكثر مشاهدة

"ليلى بنت باكيتو" نجمة أفلام بورنوغرافية


إِذا كانَ رَبُّ البَيتِ بِالدُفِّ ضاربا.. فَشيمَةُ أَهلِ البَيتِ كُلِهِمِ الرَقصُ


احذروا بني كلبون


علاقة عشق بين شاعرة المخيمات و والي تندوف

 
صورة وتعليق

كاريكاتير
 
فيديو
 
حوارات
 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

هل سيتحول ''الخليل أحمد'' إلى ''خاشقجي'' القضية الصحراوية ؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 11 مارس 2019 الساعة 07 : 13




بـقـلـم: الغضنفر

 

       يقال إن "المهاتما غاندي" كتب في دفتر صغير يخصّ طالبة كان يزور مدرستها ما يلي: "لا تعطي أحداً وعداً وأنت تعلمين بأنه لا يمكنك أن تنفذيه، فمهما طال بك الزمن وجاء الوقت الملائم، فإن عليك أن تنفذي وعدك ذاك، حتى إن كانت حياتك هي الثمن"، وبلا شك فإن القائد "ابراهيم غالي"  يعرف جيدا بان الوعد  الذي أعطاه لعائلة المختطف "الخليل احمد ابريه" بحل قضيته في ظرف عشرة ايام قد انتهت قبل أكثر من أسبوع ، و لا شيء تغير، و أن ما يحصل حاليا بالجزائر  من احتجاجات  هو ذريعة  للقيادة من اجل التملص من الوعد الذي قطعته للعائلة المكلومة، و الدفع بها إلى نسيان القضية..... فمن صبر عشر سنوات يمكنه أن يزيد شهرا او شهرين أو سنة.

 


       نادينا من قبل في القيادة و قلنا أن خيط الكذب قصير، و أن المطالبة بالكشف عن مصير المناضل و القيادي "أحمد الخليل" أولى به القيادة من العائلة..، و أن التسويف و توزيع الوعود لتمطيط الأيام لن يسكت الأصوات التي خسرت كل شيء و لم يعد لديها ما تخسره بعد كل ما جرى، و ذكرنا بأن "الخليل أحمد" قد لا يكون حيا داخل السجن و أن الخبر المسرب من الجزائر عبر الصحف الإسبانية، يتحدث عن تصفيته بأسلوب بشع، أثناء التحقيق معه من طرف قيادات عسكرية جزائرية، و أن قتله جاء في إطار ما سمي بعملية "الاحتواء"؛ و هي العملية التي تروم ترهيب القياديين الصحراويين الذين يبدون نوعا من التحجر في المواقف و عدم المرونة تجاه البيت الأصفر و قصر المرادية،  خصوصا بعدما بدأ الكلام  عن تورط عسكريين جزائريين  إبان حرب الصحراء في  قتل العديد من القادة  الصحراويين،  و كشف بعض خيوط مؤامرة استشهاد "الوالي مصطفى السيد".

 


       اليوم.. و بعد طرح قضية الاختفاء القسري  لـ "الخليل احمد" في الدورة الأربعين لمجلس حقوق الإنسان بجنيف، تكون القضية قد انفلتت من يد القيادة و دخلت مرحلة التدويل، و بعدما كان أمر علاج الموضوع ممكنا بين قيادتنا و المسؤولين الجزائريين و أسرة  المختفي ، دخل على خط الأزمة العديد من الأطراف، بينها الأمم المتحدة و مجلس حقوق الإنسان، و المنظمات التي ترتزق من هكذا قضايا تستعين بها لامتصاص دماء الشعوب كـ"هيومن رايتس ووتش" و "منظمة العفو الدولية"، و غذا  -ربما- سيصبح الإتحاد الإفريقي طرفا في الأزمة..، و سيتوقف العالم عن الكتابة بشأن قضية "خاشقجي" و يتحول للتحقيق في قضية " الخليل أحمد "، و هذا ليس من باب المبالغة و لكنها الحقيقة لأن الأمير "ابن سلمان" يمتلك ما يكفي من المال لينسي العالم قضية "خاشقجي" و يعلق منشاره على رقبة قيادتنا. 

 


       كان من السهل على القيادة تفادي هذا الوضع المحرج  و كان من السهل أيضا على الجزائر الحليفة تجنيب  تلطيخ سمعتها بدم مناضل بقامة "أحمد الخليل"، و كل ما كان يتطلبه الأمر هو الكشف عن مصيره ليرتاح أبنائه، سواء أكان على قيد الحياة أم تحت التراب، و نحن لا نبرر لأحد جرائمه و لكن الظرف جد دقيق، و مثل هذه الأخطاء قد تكلف قضيتنا ما لا يتحمله هذا الشعب الصحراوي المسكين، مع العلم بأن القيادة لم تبدي - رغم التدويل الذي حدث في "جنيف"-  أي تفهم للوضع أو أي موقف إيجابي، بل و تحاول ان تلتف على الموضوع بأسلوب قبلي مقيت عبر الدفع بالقبائل  الأخرى إلى الضغط على أهل المختطف من "السواعد" ، من أجل كسر شوكتهم و احتوائهم، قبل أن تنطلق شرارة الغضب من قلوبهم و تشب في خيمة بيت الحكم.

 


       هذه النعرة القبلية التي توشك القيادة على إطلاق عصبيتها، قد تنقلب في أي لحظة على الوضع و تسبب فوضى قبلية نحن في غنى عنها، و لأن القيادة لا حكمة لديها و لا بصيرة فنشير عليها بما يستوجبه الوضع، و أن تصارح أسرة " الخليل أحمد"، بأن المسؤولين الجزائريين الذين اختطفوه سنة 2009، هم أيضا لا يملكون معطيات بخصوص الوضع النهائي للسجين الحقوقي الصحراوي، و أن الرجل الوحيد الذي يعرف مصيره هو الجنرال "مدين" الذي أقيل من منصبه كرئيس لجهاز المخابرات العسكرية DRS، و أن الجنرال قبل تقاعده تخلص من كل الملفات التي قد تدفع النظام الجزائري الغاضب منه إلى جره للمحاكم، و من ضمن تلك الملفات قضايا المعتقلين الصحراويين.

 


       لا بديل عن المواجهة بالحقائق، و أن التخوين و التخويف أصبحا عملة زائفة داخل المخيمات و لا يمكن للقيادة أن تغمض الطرف عن مطالب أسرة " الخليل أحمد "، و عدا قول الحقيقة قد يدخل المخيمات في حالة من الشك و الفوضى، و بقي سؤال أخير.. هل تستطيع القيادة النظر في وجه العالم و هي تدافع عن معتقلي "اكديم ايزيك" ؟ سيبدو الأمر نوعا من الشيزوفرينا الحقوقية، فعلى الأقل هم ليسوا مختطفي رأي..، ثم أضيف للتذكير فقط أنه بعد قضية "خاشقجي" قضيتنا، وجب على القيادة أن تفكر ألف مرة قبل أن تطالب الأمم المتحدة بمراقبة حقوق الإنسان في الأراضي المحتلة... و تحتاج هذه الأخيرة إلى قراءة عميقة... عمق الحزن الذي في قلوب الشعب الصحراوي.

 

 

 

لإبداء ارائكم و مقترحاتكم

sahrawikileaks@gmail.com

 

 

   

 

      

 

 

كما يمنكم متابعتنا عبر صفحتنا على الفايسبوك

 







 قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



بين رجل المواقف و رجل الإطارات

"سيدي"…، قصة رجل عظيم لم تنصفه الحياة!

هل سيتزوج "أحمد الناصري" بـ" فدح أغلمنهم" ؟

هل سيتم تسليم المناضل "حسنة أعليا" إلى المحتل المغربي؟

عاجل ... سلطات الاحتلال تعترف ب ASVDH

"حمادي الناصري" :ما بين المؤامرة و المناورة

هل سيتم فعلا إصلاح المنظومة الإعلامية الصحراوية؟

العدو المغربي ينضم إلى الجيوش المشاركة في "رعد الشمال" و القيادة تفتن الشعب بالتحضير لزيارة بن كي مون

قراءة في حالة المناضلة "زينب بوغريون"

عشيرة "المعلومة" تعلن الحرب على اسبانيا





 
جديد التسريبات

رئاسيات الجزائر (76) :رئيس لجنة الحوار في الجزائر يتسبب في أزمة أخلاقية بعد استخدامه عبارة خادشة للحياء.


رئاسيات الجزائر (77) : في الجمعة الـ 26 من الحراك الشعب الجزائري يخرج للتأكيد على مطالب ''التغيير الجذري للنظام''


جريدة ''الوول ستريت'' الأمريكية تفسد على الشعب الصحراوي فرحة العيد


رئاسيات الجزائر (75) : بعد خطاب ''القايد صالح'' المحتجون يرفعون شعار ''الشعب يريد الاستقلال'' في الجمعة 25 من الحراك.


تسريب تسجيل صوتي من سجن الذهيبية يثير قلق المنظمات الدولية و برلماني مكسيكي يدخل على خط مختطفي الرأي


وزارة شؤون الأرض المحتلة والجاليات تتطاول على شعائر الله بإصدار بيان لتسييس عيد الأضحى.

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  جديد التسريبات

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  صور

 
 

»  وثائق

 
 

»  فيديو

 
 

»  حوارات

 
 
وثائق
 
الأكثر تعليقا

عاجل ... المحتل يعزز ديبلوماسيته بوزير آخر و القيادة في سبات عميق


"اللي يعرف صنعة جملو ما يطيح بيه"


رفقا بشبابنا الصحراوي


غراب كناريا يورط الطلبة الصحراويين و يهيئ قضيتنا... لعصر الفتنة

 
موقع صديق